ثمن رئيس اللجنة الوطنية لرعاية أسر السجناء والمفرج عنهم وأسرهم “تراحم مكة” يحيى الكناني، في لقائه مع الشيخ صالح التركي دور لجنة “تراحم جدة” في دعم الأسر المنتسبة لتراحم مكة في سداد إيجارات منازلهم، من خلال برنامج رحماء

وأكد الكناني، أن تراحم مكة وتراحم جدة تدرسان التوسع والتنسيق في عدد من المشاريع المشتركة الداعمة ماديا ومعنويا للسجناء وأسرهم، مبينا أن هناك مشاريع عديدة سيتم الاعلان عنها خلال الفترة القامة من ضمنها مشروع إفطار صائم الذي يتم فيه توظيف أكثر من 300 شاب وفتاة من المستفيدين من اللجنة يسهمون في تقديم وجبات الإفطار في ساحات الحرم المكي الشريف للصائمين، والسلال الرمضانية وكسوة العيد.

وأوضح الكناني، أن آلية العمل في لجان تراحم تعمل على تجديد وتطوير البرامج الإصلاحية للسجناء وأسرهم من خلال توفير فرص التدريب والتأهيل لتكسبهم مهارات معينة تمكنهم من التوظيف، وتعزيز وتقوية الرابط التكافلية الاجتماعية بين السجين وأسرته ومجتمعه، رفعا لمعنوياتهم وتحقيقا للتكافل الاجتماعي الذي حث عليه ديننا الحنيف وصولا بهم إلى تحسين بيئتهم وايجاد حلول للمشكلات الاجتماعية والمادية التي تواجههم، وذلك ضمن إستراتيجية الإصلاح والتأهيل التي تنتجها الدولة لإصلاح السجناء وتقليل فرص عودتهم للجريمة مجددا.